اخبار الرياضةالدوري الايطالي

ديبالا يدلي بشهادته في أزمة رواتب يوفنتوس والمخالفات المالية

اعترف باولو ديبالا بأن اتفاق راتبه مع يوفنتوس لا يعكس البيان الرسمي الذي أصدره النادي، لكنه لم يناقش الأمر مع فابيو باراتيتشي وبافل نيدفيد.

تم خصم 15 نقطة من يوفنتوس بسبب المخالفات المالية وقد يتم خصم نقاط أكثر إذا أجريت محاكمة جديدة بالنظر في الرواتب الخاصة بالفترة بعد ذروة جائحة كورونا.

أعلن يوفنتوس في مارس 2020 أن اللاعبين والموظفين سيتنازلون عن أجور أربعة أشهر، لكن يُزعم أن ديبالا أخبر المحققين أن الاتفاقية لا تعكس البيان الرسمي للنادي.

وقال ديبالا، بحسب العديد من وسائل الإعلام الإيطالية، بما في ذلك موقع “كالتشيو ميركاتو: “كان من المفترض أن نتقاضى راتب ثلاثة أشهر، ولم يعكس البيان ما حدث”.

مضيفًا في التحقيقات: “كان الاقتراح هو التنازل عن أجر يصل إلى أربعة أشهر، لكننا نحن اللاعبون لم نوافق، كان الاتفاق على أننا سنحصل على راتب لمدة ثلاثة أشهر أخرى في الموسم التالي، مع التنازل عن راتب شهر واحد فقط”.
وأشار ديبالا: “فوجئ الكثير منا عندما طُلب منا التخلي عن راتب أربعة أشهر وقلنا لا، أجرينا محادثة جماعية على واتساب، كانت فترة مربكة لأن بعضنا كان في الخارج، قررنا أن نقرر معًا، يمكننا أن نتفق أو لا نوافق، لكن علينا أن نفعل ذلك كوحدة واحدة”.
تابع مهاجم فريق روما، الذي غادر يوفنتوس في نهاية عقده في يونيو: “لا أتذكر مناقشة هذا الأمر مع باراتيتشي أو نيدفيد”.
وأتم: “من خلال قراءة البيان [الرسمي]، يمكنني القول إنه ليس ما اتفقنا عليه، كانت هناك كتابات مفادها أننا سوف نتنازل عن أجر أربعة أشهر، وليس أننا سنحصل على راتب ثلاثة أشهر على أي حال”.
يُزعم أن المحققين وجدوا عدة اتفاقيات خاصة بين يوفنتوس ولاعبيهم، والتي لم يتم تسجيلها في الاتحاد أو ميزانيتهم العمومية.
لهذا السبب، قد يتلقى البيانكونيري عقوبة أخرى ويتم حظر اللاعبين الذين وقعوا على الوثائق لأكثر من شهر.