اخبار الرياضةالدوري الفرنسي

مصطفى محمد: أغلقت هاتفي حتى لا أرحل عن الزمالك.. وبكيت بسبب استبعادي من منتخب مصر

أجرى الدولي المصري مصطفى محمد، حوارًا مطولًا مع الموقع الرسمي لفريقه الفرنسي، نانت، تحدث من خلاله عن العديد من طموحاته وذكرياته عندما كان في الزمالك وقبل أن ينضم للقلعة البيضاء.

مصطفى محمد انضم إلى نانت معارًا هذا الموسم قادمًا من جالطة سراي التركي، مع خيار الشراء في الصيف المقبل، وتمكن من أن يخطو خطوات هامة في مسيرته الأوروبية.

وقال مصطفى محمد: “عشت طفولة كلاسيكية سعيدة في منزل صحي، كان والداي ينتميان إلى الصف المصري المتواضع ودائماً ما غرسا في داخلي أهمية الدراسة، حتى لو لم أكن من بين الأفضل”.

وأضاف: “بعد ذلك، أدركت أن هذه الرياضة يجب أن يكون لها مكان أكثر أهمية في حياتي، دخلت عالم كرة القدم منذ صغري، ألعب في الشارع مثل العديد من الشباب المصري، ذات يوم ، كنت أرافق والدي للعمل ورأينا أن هناك ناديًا يقوم باكتشاف المواهب وكل شيء سار على ما يرام”.

وأكمل: “الزمالك كان نادي قلبي، في الحادية عشر من عمري انضممت بالفعل إلى الزمالك، كل شيء مضى بشكل جيد، ربما باستثناء حقيقة أن مدرب الشباب الأول كان يريدني أن ألعب في مركز الظهير الأيمن”.
وأشار: “أثناء تدريبي، كان عليّ دائمًا إثبات نفسي، هذه هي الثقافة التي غرسها نادي الزمالك في، لطالما كان لدى النادي فكرة إرسال لاعبيه الشباب إلى فرق محترفة أخرى للتعلم، ومباراتي الأولى في الدوري المصري كانت لحظة كبيرة بالنسبة لي مع فريق الداخلية”.
النجم المصري، انضم بعد ذلك إلى طنطا في موسم 2017/2018، قبل أن ينتقل إلى طلائع الجيش في الموسم التالي وسجل 12 هدفًا في 28 مباراة بالدوري.
وواصل مصطفى: “مع طنطا، سجلت 6 أهداف في أول 13 مباراة لي، قبل أن أصيب بالرباط الصليبي في ركبتي اليسرى خلال مباراة الإياب، إصابة خطيرة أبعدتني عن الملعب لمدة سبعة أشهر، في العام التالي انضممت إلى طلائع الجيش، في أول 8 مباريات لي، لم أتمكن من التسجيل، ولكن بمجرد أن سجلت لأول مرة، حدث كل شيء بسرعة كبيرة”.
وعن مشواره مع الزمالك، أكمل: “أراد نادي الزمالك إعارتي مرة أخرى، لكن هذه المرة، لم أوافق على الإطلاق، كنت أعرف أنني أمتلك الإمكانيات والصفات لفرض نفسي في هجوم هذا النادي، ماذا فعلت؟ أغلقت هاتفي حتى لا يمكن الوصول إلي، لم أكن أريد أن أسمع عن أي إعارة، وفي النهاية فزت برهاني على نفسي، سجلت 22 هدفًا، أحيانًا لا بد أن تخاطر”.
وفيما يخص اللعب لمنتخب مصر، قال: “لقد انضممت إلى المنتخب المصري عندما كان الأمر صعبًا للغاية، حسب التقاليد في مصر، لا يتم استدعاء اللاعبين الذين يلعبون في أندية أقل رقيًا أو في الأقسام الدنيا، ولكن كان هناك استثناء، ثم كانت هناك كأس إفريقيا في مصر، كنت أعلم أن الأمر سيكون معقدًا إن لم يكن من المستحيل أن أكون في القائمة النهائية، وبالفعل، حدث ذلك وبكيت كثيرًا لأنني لم أنضم للقائمة وشعرت بخيبة أمل كبيرة”.
واختتم بالحديث عن الدوري المصري: “إنها بطولة مستواها أقل من البطولات الأوروبية مثل البطولة الفرنسية على سبيل المثال، الاحتراف ليس هو نفسه داخل الأندية أيضًا، اثنان فقط في الدوري المصري يمكنهما القيام بذلك بسبب قوتهما المالية وهيكلهما، يتنافسان على اللقب كل عام، الأهلي الزمالك”.